لاند سكيب حدائق

لاند سكيب

لاند سكيب حدائق

لاند سكيب حدائق
اللاند سكيب هو تنسيق وتجميل الموقع وتحويله لمنظر جمالى اقرب للطبيعى ومستوحى من الطبيعة
ينقسم اللاند سكيب إلى هارد سكيب وسوفت سكيب، الهارد سكيب يشمل أعمال : تسوية الأرض – البردورات – المشايات – البرجولات – البحيرات – الشلالات – النوافير – الإضاءة – شبكات الكهرباء والرى
،اما السوفت سكيب يشمل أعمال : الزراعة بصفة عامة ( الأشجار – الشجيرات – الأسيجة – المتسلقات – المزهرات – المسطحات الخضراء – ….. إلخ )
عن لاند سكيب الحدائق
القواعد العامة لتصميم الحدائق
– محور التصميم
هو الخط الوسطى الذى يقسم الحديقة ( فى التصميم الهندسي المتناظر ) الى نصفين متماثلين يكون كل منهما صورة مرآة للآخر.
وفى التصميم الطبيعى الغير متناظر يمكن عمل محور اساسى لكنه يكون غير متناظر و عادة يوجد فى اى تصميم محور واحد مهم (يعرف بالمحور الاساسى او الرئيسى ) و محاور اخرى اقل اهمية و قد يوجد احيانا اكثر من محور رئيسى فى درجة واحدة من الاهمية و ذلك فى الحدائق كبيرة المساحة
و المحاور خطوط وهمية تمرعادة وسط الطرق و المشايات او تخترق المسطحات الخضراء لتصل كل منها بين نقطتين هامتان
ولأهمية المحور الاساسي فى التنسيق فإنه يجب العمل على تقويته و اظهاره و ذلك بخلوه من اى عائق يحجب خط النظر عن الوصول الى نهايته , فلا تزرع عليه اشجار و لا تقام عليه منشآت تحجبه , كما يجب ان تكون المحاور الثانوية اقل عرضا و طولا منه
ويفضل ان يكون تقابل المحور الرئيسى مع المحاور الثانوية فى زاوية قائمة فى التنسيق الهندسي، وعادة تتخذ الطرق كمحاور اساسية الا انها يمكن ان تمتد عبر حوض مائي او شريط طويل من المسطح الاخضر او حوض من النباتات العشبية المزهرة القصيرة ليظل دائما مفتوحا امام خط البصر
فى الحدائق المنزلية يتخذ عادة الخط الذى يمر بمنتصف مدخل الحديقة ومنتصف مدخل المنزل محورا اساسيا و المحاور الاخرى ثانوية .. لكن فى التنسيق الطبيعى يكون المحور الاساسي عادة هو الخط الذى يصل بين اهم نقطتين من المنزل الى الحديقة
وبتصميم المحاور يمكن تحديد مواقع الطرق و المشايات و تحديد بقع الحديقة المهمة و التى يجب ان تختار لها شئ معين ملفت للنظر . ففى الحدائق الهندسية يختار لها مثلا نافورة او حمام طيور او مقعد مميز كتقوية لهذه النقطة
اما فى الحدائق الطبيعية فيختار لها احد المنشآت السابقة أو مجموعة مميزة من النباتات , على ان يراعى التناسب بين اهمية المحاور والمنشآت التى تنتهى اليها، فمثلا ينتهى المحور الرئيسى بمنشأة اكبر حجما و اهمية من المنشآت التى تنتهى اليها المحاور الثانوية
– الوحدة
يجب ان يكون اساس التصميم فكرة واحدة محددة لتظهر الحديقة و المنزل كوحدة واحدة و لذلك يجب ان يعمل كل عنصر من عناصر التصميم فى بساطة على ان يبرز هذا المعنى
– البساطة
إذ يجب ان تكون الحديقة بسيطة خالية من المغالاة و التعقيد , ففى الحدائق صغيرة المساحة يقتصر على اختيار عدد قليل من النباتات مع استعمال عدد كافى من كل نوع لتبدو الحديقة بسيطة – اما فى الحدائق كبيرة المساحة حيث تتعدد اجزائها فيجب فصل كل جزء عن الاخر لتفادى التعقيد فى المنظر الواحد خاصة فى الاجزاء المكشوفة من الحديقة
– التناسب و التوازن
يقصد بالتناسب ان تتناسب محتويات الحديقة مع مساحتها و شكلها و الغرض من انشائها و الظروف المحيطة بها فتكون الطرق ضيقة و احواض الازهار قليلة فى الحدائق الصغيرة لتبدو اكثر اتساعا , كما يجب ان تتناسب احجام الاشجار و الشجيرات مع حجم الحديقة
كذلك يجب ان تتناسب فكرة التصميم مع المناظر المحيطة بالحديقة و محاولة ادخالها فى الفكرة .. فمثلا لو كان قريبا من الحديقة نهر كبير فلا يلزم فى التنسيق عمل بركة صناعية و انما تدمج الحديقة مع المناظر الطبيعية المحيطة بها دون الاخلال بعناصر التناسب والوحدة والبساطة
أما التوازن فيقصد به ترتيب محتويات الحديقة فى اجزائها المختلفة بشكل متوازن خصوصا حول المحاور , حيث ترتب احواض الزهور و توزع النباتات فى الحدائق الهندسية بتكرار الاشكال و النباتات المتشابهة و الالوان اما فى التنسيق الطبيعى فيتحقق التوازن بوضع كتل نباتية غير متساوية على جوانب المحاور بطريقة تلفت النظر اليها بشكل متكافئ إذ ليس من الضرورى التشابه فى الشكل و الحجم و اللون او حتي طبيعة النمو كالمطلوب فى التنسيقات الهندسية , و لكن يمكن هنا الحصول على التوازن بين اشياء غير متشابهة فمثلا استعمال تمثالا فى ناحية من الحديقة يمكن ان يتوازن مع نافورة بنفس الحجم تقريبا فى الناحية الاخرى , و هذه طريقة تشعر بالتوازن و لكن بشكل غير متماثل
و تنطبق هذه القاعدة على النباتات ايضا حيث يمكن لشجرة مرموقة فى جانب من الحديقة (كشجرة عيد الميلاد) ان يوازيها فى الجانب الاخر و ليس على نفس البعد تماما من المحور مجموعة من الشجيرات ( كالتويا و الكماسيبارس و التاكسوس ) المهم ان يتساويا فى قوة لفت النظر اليهما كما يمكن ايضا استعمال الالوان المختلفة للنباتات كعامل من العوامل التوازن بالحديقة