حدائق الأسطح

حدائق الاسطح

حدائق الأسطح

حدائق الأسطح “الروف” :

حدائق الاسطح تنشأ فوق أسطح العمارات السكنية أو الفيلات أو الفنادق والمستشفيات , يتم تصميمها في الأحياء المزدحمة بالمدن الكبرى وذلك لارتفاع سعر الأرض وقلتها ، وتعتبر حديقة السطح في نفس مساحة الحديقة المنزلية وتعد وسيلة لتهيئة السطح وتجميله ليصبح مكاناً للجلوس والراحة والتمتع بالمناظر الجميلة بدلا من مشاهدة المبانى الشاهقة فقط وبعيداً عن ضوضاء الشارع ومخاطره، فيصبح مكان صالح يلعب الأطفال في أمان ويجلس الآباء والأمهات ليستمتعوا بما لديهم من وقت، مكان يناسب الجميع و يساعد على الهدوء و الراحة .

وبالتأكيد فإن حدائق السطح تصمم على الطراز الهندسي لصغر مساحتها وللاعتماد على المنشآت المعمارية في تصميمها وسيادتها على الجانب النباتي، إلا أنه يراعى عند تصميمها ما يلي:

الشروط الواجب توافرها لعمل حدائق الاسطح :
أولا : يجب الاتفاق مع المهندس المعماري لعمل أساس متين للمبنى الذي سيقام عليه الحديقة ولأرضية السطح الذي ستنشأ عليه بشكل يتحمل كميات التربة والمنشآت النباتية، كما يجب عمل طبقة عازلة جيدة لمنع أي رشح للمياه مع تنفيذ شبكتي الري والصرف اللازمتين في أماكنها الصحيحة بشرط أن تكونا غير ظاهرتين ( حتى لا يعبث بها الأطفال وتحدث بعض المشاكل ) وذلك قبل البدء في تخطيط وتنفيذ الحديقة.

ثانيا : من الافضل استشارة المهندس المعماري الذي يقوم قام بتصميم وتنفيذ وعرض تصميم الحديقة عليه لمعرفة رأيه في توزيع الأحمال التي يجب أن يتحملها السقف. يمكن عمل أحواض للزهور من الطوب أو الخرسانة المبطنة بالأسمنت والبيتومين أو من الخشب أو القرميد، بحيث يكون عرضها 50 سم وارتفاعها 30 سم أو أكثر على أن تمتد هذه الأحواض بجوار سور السطح المبني بالطوب، كما تفرش طبقة من الرمل في قاع هذه الأحواض ثم توضع بها الأصص المنزرعة بالنباتات فتختفي هذه الأصص داخل الحوض بينما تظهر النباتات فقط.

ثالثا: تختار أماكن للجلوس تطل على مناظر جميلة على أن تحمي بسقف من الخشب البغدادلي ينمو عليه متسلق مزهر، كما تنتخب أماكن أخرى مكشوفة للاستمتاع بأشعة الشمس شتاءاً.
يمكن في الجزء الوسطي عمل برجولا مسقوفة بالبغدادلي أو وضع تمثال أو عمل نافورة أو فسقية شريطة أن تتناسب في الحجم مع مساحة الحديقة.

رابعا : يراعى عمل حواجز تحمي النباتات من الرياح الباردة وتحجب المناظر غير المرغوبة ويفضل أن تكون هذه الحواجز من الخشب البغدادلي تربى عليه المتسلقات المزهرة لتعطي منظراً جميلاً ملفتاً للنظر.
يفضل زراعة النباتات ذات الجذور السطحية، وعند زراعة الشجيرات والمتسقات فيفضل زراعتها في براميل عميقة لانتشار جذورها بشكل جيد.

خامساء : يفضل زراعة العشبيات المعمرة مستديمة الإزهار ( مثل الونكا والجيربيرا ) بدلاً من الحوليات التي تحتاج لعناية أكثر – كما تختار الشجيرات محدودة النمو منتظمة الشكل أو القابلة للقص مثل ( التويا التيفيا والهبسكس ).